رسائل 1930م - 1934م

رسالة من جريس فرحات الى ابنه سليمان فرحات بتاريخ 17 شباط 1932م. يعبر فيها عن مدى اشتياقه لابنه ويطمئنه على أحواله، ويبين لسليمان بانه إذا أراد السيطرة على أفعال زوجته كاترينا فعليه وضع "البصة" بيديه، وأن لا يعطيها أموالا، ويطلب منه عدم إطلاعها على هذه الرسالة وإرسال أموال من أجل تمكين ابن أخته من الدراسة في مدرسة الفرندز في رام الله.

رسالة من جريس فرحات إلى ابنه سليمان فرحات بتاريخ 28 آذار 1932م. بالإضافة إلى ملاحظة من عيسى يعقوب فرحات، يشكوه كاترينا التي ترسل أموالا لأهلها في بيت لحم وتقوم بإهدار رزقهم و"هدم بيتهم" ويتهمها بالسرقة، ويكرر طلبه بأن يعود سليمان وعائلته إلى البلاد. 

رسالة من جريس فرحات إلى ابنه سليمان فرحات بتاريخ 11 نيسان 1932م. يشكوه كاتيرنا ويصفها وعائلتها في بيت لحم بالطمع، ويحذره من الوثوق بها أو تأمينها على أمواله، ويطلب منه العودة إلى رام الله. 

رسالة من جريس فرحات إلى ابنه سليمان فرحات بتاريخ 27 تموز 1932م. يعبر فيها عن شوقه لرؤيته، ويصف له أحوال العائلة ومحاصيلها في فلسطين، ويحدثه أيضا عن تقدمه بالسن وتبعات ذلك، ويطلب منه العودة إلى رام الله وعائلته.

رسالة من جريس فرحات إلى سليمان فرحات بتاريخ 6 كانون الثاني 1932م. يطلب من ابنه سليمان وزوجته كاترينا العودة إلى البلاد. 

رسالة من حلوة فرحات إلى سليمان فرحات بتاريخ 16 آب 1930م. تطلب منه إرسال بعض الأموال إلى العائلة في رام الله لسداد بعض من ديونهم، وتصف أحوال البلد بعد ثورة 1929م. 

رسالة من خضراء يعقوب فرحات إلى خالها سليمان فرحات بتاريخ 17 آذار 1930م. تطلب خضراء من سليمان أن يتولى مسؤول رعايتها وإخوتها بعد وفاة والدهم، خاصة أن جدها جريس فرحات غير قادر على ذلك.

رسالة من عزوز عزوز إلى سليمان فرحات بتاريخ 10 كانون أول 1930م. يطمأنه فيها عن أحوال العائلة في رام الله، ويخبره بأن حلوة فرحات استملت هديته التي كان قد أرسلها لها سابقا، ويطلعه على مشكلة حدثت بينه وبين جريس فرحات بسبب هذه الهدية. 

رسالة من عيسى يعقوب فرحات إلى خاله سليمان فرحات بتاريخ 10 آذار 1931م. يطلب منه العودة والرجوع من الغربة وذلك بسبب تقلب وعدم استقرار أحوال والديه واحتياجهم له. 

رسالة من عيسى فرحات إلى خاله سليمان فرحات بتاريخ 8 شباط 1931م. يخبره بقلق والديه عليه، حيث لم تصلهم رسائله منذ مدة، وأن والديه بحاجة إلى رؤية أحفادهم بسبب تقدمهم بالسن، ويتوسل إليه بأن لا ينقطع عن الكتابة كما وعدهم. 

Pages